وزيرة الطاقة والمناجم هالة شيخ روحه في جلسة استماع لدى لجنة الطاقة: «سيتم عرض رخص التنقيب عن البترول على أنظار مجلس نواب الشعب»

قدمت وزيرة الطاقة والمناجم هالة شيخ روحه خلال جلسة استماع صلب لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية والبنية الأساسية والبيئة، جملة من التعهدات أهمها القبول بمطالب نواب الشعب والمجتمع المدني بعرض رخص التنقيب عن البترول على أنظار مجلس نواب الشعب

في محاولة لتنزيل الفصل 13 من الدستور، بالإضافة إلى وجود عديد الاستثمارات في مجال الطاقات المتجددة والفسفاط

استمعت لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية والبنية الأساسية والبيئة خلال اجتماعها يوم أمس إلى وزيرة الطاقة والمناجم هالة شيخ روحه، بخصوص ميزانية الوزارة، حيث أكدت أن ميزانية الوزارة لسنة 2017 تقدر بـ 700.458 م.د حيث قدرت نفقات التصرف بـ 666.853 م.د في حين قدرت نفقات التنمية بـ 3.605م.د. وتتركز أعمال الوزارة للسنة القادمة على 4 محاور تتعلق بالطاقات المتجددة من خلال إعادة نسق إنتاج المحروقات، و تعزيز البنية التحتية فيما يتعلق بتكرير النفط بالإضافة إلى تنويع مصادر الغاز وتقوية شبكة الكهرباء إلى جانب ترشيد استعمال الطاقة. وستعتمد الوزارة على تحسين إنتاج المناجم وذلك من خلال تعزيز أسطول نقل الفسفاط عبر شراء قاطرات لنقله، على أن تكون هناك مداخيل هامة متأتية من المحروقات لهذه السنة.

هناك العديد من الاستثمارات في الفسفاط والطاقات المتجددة
من جهة أخرى، أكدت الوزيرة أن بعض المشاريع غير منسجمة مع الميزانية لان بعض الشركات تتمتع بالاستقلالية المالية، مشيرة إلى أن الوزارة ستنطلق في استثمارات جديدة في قطاع الطاقات المتجددة. وقالت الوزيرة أن هناك العديد من الاستثمارات فيما يخص نقل الفسفاط، على أن تعمل الوزارة في نفس الوقت على اعتماد طرق النقل الأقل تلويثا. وبخصوص رخص التنقيب عن البترول أشارت الى أنه سيتم طرح الرخص على أنظار مجلس نواب الشعب، مضيفة أنه سيتم التسريع في تجديد المجلات المتعلقة بالمحروقات والمناجم وهذا مهم جدا حيث ستتولى.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا