مجلس نواب الشعب ينظر في 10 مطالب لرفع الحصانة: جلسات سرية في انتظار الحسم...

لا يزال الغموض يحوم حول مطالب رفع الحصانة لعدد من نواب الشعب، خصوصا في ظل التكتم واعتماد مبدإ السرية في أشغال اللجنة المختصة، حتى أن الجلسة العامة المخصصة لرفع الحصانة ستكون سرية. إجراءات رفع الحصانة عن نواب الشعب تبدو معقدة نوعا ما،

بالرغم من أنّ الأسباب المقدمة لرفع الحصانةبسيطة في غالبيتها.

تواصل لجنة النظام الداخلي والحصانة والقوانين البرلمانية والقوانين الانتخابية بتركيبتها الجديدة، أشغالها السرية في جلسات مغلقة للنظر في مطالب رفع الحصانة عن عدد من نواب الشعب، للأسبوع الثاني على التوالي. وتعود أسباب سرية الجلسات العامة إلى مواضيع ومعلومات تتعلق بمعطيات شخصية و لا تزال منشورة أمام القضاء.

10 نواب معنيون برفع الحصانة
موضوع رفع الحصانة عن نواب الشعب أحدث بعض الجدل لدى الرأي العام.
لكن وفي ظل شح المعلومات وتكتم مجلس نواب الشعب عن فحوى هذه المطالب والأسماء المطروحة، باعتبار أن الجلسات سرية حتى أن الجلسة العامة التي ستصوت على رفع الحصانة من عدمها ستكون سرية، بالإضافة إلى عدم نشر التقرير للعموم. وفي هذا الإطار، صرحت مقررة اللجنة نزهة البياوي لـ«المغرب» أن اللجنة نظرت في عشر ملفات رفع حصانة، لكنها لم تعد التقارير إلى حد الآن، مشيرة إلى أن اللجنة مخولة فقط لإصدار توصية برفع الحصانة أو عدمها و إحالة التقرير على الجلسة العامة.

إجراءات رفع الحصانة
إجراءات تقديم رفع الحصانة مضبوطة في النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب، حيث أنه حسب الفصل 29 يتم النظر في رفع الحصانة على أساس الطلب المقدم من السلطة القضائية مرفقا بملف القضية إلى رئيس مجلس نواب الشعب. ويتولى رئيس المجلس إعلام العضو المعني وإحالة الطلب المبين أعلاه ومرفقاته إلى لجنة النظام الداخلي والحصانة والقوانين البرلمانية والقوانين الانتخابية التي تتولى دراسته والاستماع إلى العضو المعني الذي يمكنه إنابة احد زملائه من الأعضاء لإبلاغ رأيه أمام اللجنة. هذا وتتولى لجنة النظام الداخلي والحصانة والقوانين الانتخابية النظر في.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا