النقابة الأساسية للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية تهدد بالتحرك وهذه الأسباب

دعت النقابة الأساسية للمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية والجامعة العامة للنفط والمواد الكيميائية الجمعة 8 جويلية 2016 في بيان وزير الطاقة والمناجم إلى تحمل المسؤولية في الدفاع عن المصلحة الوطنية وعدم الخضوع للضغوطات المشبوهة الساعية لحرمان الشركة التونسية للأنشطة البترولية

من الصفقة التي عقدتها الشركة التونسية والسويدية القاضية باقتناء الأصول الراجعة لهذه الأخيرة بتونس التي عبّرا عنها بالتاريخية وذلك بالتعجيل في إرسال الإذن الكتابي بسبب قرب الآجال التعاقدية والخوف من إجهاض هذه الصفقة حسب ما جاء في نص البيان.

كما عبّرا عن استعدادهما للدفاع عن حق المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية في اقتحام مجال استكشاف وإنتاج النفط والغاز بالطرق المشروعة مهددة بالتحرك انطلاقا من الأسبوع المقبل في حال عدم الحصول على الإذن الكتابي من قبل الوزارة.
ويشار إلى أن القيمة المالية لهذه الصفقة تقدر ب 15 مليون دولار أما قيمة المعدات والتجهيزات الضرورية للإنتاج والتخزين فتقدر ب 14 مليون دولار بمخزون احتياطي من النفط والغاز في هذه الامتيازات ب60 مليون برميل مكافئ نفط . ويتم بموجب هذا الاتفاق اقتناء أصول امتيازات 7 حقول نفط بكل من خليج قابس والقصرين وسليانة والجنوب التونسي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا