المهاجرين غير النظاميين من وقوع أبنائهم ضحايا لشبكات الاتجار بالبشر

حذّرت رئيسة المنظمة الدولية لحماية أطفال المتوسط ريم بالخضيري، أمس الجمعة، أولياء المهاجرين غير النظاميين من مغبة وقوع أبنائهم ضحايا اتجار بالبشر خاصة

الاتجار بالأعضاء. وأكدت وجود شبهات للاتجار بالأعضاء لاحظها أطباء متطوعون للمنظمة بعد فحصهم لجثث تونسيين تم تسهيل عودتهم إلى ارض الوطن خلال السنتين الأخيرتين، كما لاحظت فروع المنظمة بعدة دول أوروبية شبهات اتجار بالأعضاء راح ضحيتها مهاجرون غير نظاميين تونسيون من القصر والكهول. وبيّنت أن المنظمة ساهمت في تسهيل عودة 7 جثث، خلال السنتين الأخيرتين، وقع تسلمها في تونس من عائلاتها وبعد الفحص من قبل أطباء متطوعين يعملون لفائدة المنظمة وقع اكتشاف شبهة اتجار بالأعضاء، كما وردت على المنظمة تشكيات من أولياء وعائلات تونسية تثبت شبهة الاتجار بالأعضاء. وتشير إحصائيات المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية المحينة، إلى أن عدد المهاجرين غير النظاميين القصر منذ مطلع السنة والى حدود شهر أكتوبر 2022 نحو 3430 قاصرا و 2492 قاصرا خلال سنة 2021.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا