جمعية النهوض بالصحة: «تونس بإمكانها أن تصبح جسرا بين إفريقيا والشرق الأوسط في الصحة الرقمية»

قال رئيس الجمعية التونسية للنهوض بالصحة كريم عبد الواحد أمس الخميس، إن «لتونس كل الكفاءات التقنية والطبية القادرة على ان تجعل منها جسرا بين إفريقيا والشرق الأوسط

في مجال الصحة الرقمية وحتى تكون بوابة لاستقطاب الاستثمارات والمشاريع المرتبطة بالصحة الرقمية». وأكد عبد الواحد على هامش افتتاح مؤتمر الصحة الرقمية بأفريقيا والشرق الأوسط الذي ينتظم على مدى 3 أيام بالحمامات ببادرة من جمعية النهوض بالصحة، الحاجة لان يكون لتونس إستراتيجية وطنية للصحة الرقمية التي قال إنها باتت «صناعة». وأشار إلى أن إطلاق مصطلح «صناعة « على الصحة الرقمية يعني بالأساس «استثمارات وقدرة على خلق مواطن شغل للشباب التونسي من خريجي الجامعات الذين بينوا كفاءة عالية في عديد الدول الأوروبية وفي كندا وفي إفريقيا والشرق الأوسط والقادرين على خلق ديناميكية جديدة للنهوض بقطاع الصحة الرقمية وتصدير الخدمات الصحية».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا