مجموعة من عائلات شهداء وجرحى الثورة تستنكر عدم قبول ملفاتهم في مؤسسة «فداء»

أعربت مجموعة من عائلات شهداء الثّورة وجرحاها المدرجين وغير المدرجين بقائمة شهداء الثورة وجرحاها المنشورة بالرّائد الرّسمي

عن «شديد استنكارها لتواصل تهميش ملفّاتهم وعدم قبولها» من قبل مؤسّسة «فداء»، داعية رئيس الجمهوريّة إلى التّدخّل الفوري والأمر بفتح أبواب هذه المؤسّسة حتّى «ينقذ ما يمكن إنقاذه، والوفاء للشّهداء والجرحى، كما تعهّد به في إحدى نقاط وعوده الانتخابيّة». وذكرت هذه المجموعة في بيان صادر أمس انّه رغم الوعود المتكرّرة بتسوية ملفّ شهداء الثّورة وجرحاها نهائيّا وآخرها تعهّد رئيس الجمهوريّة بذلك عبر إنشاء مؤسّسة «فداء»، فإنّ هذه المؤسّسة وبعد طول انتظار وضعت على ذمّتهم مطبوعة على باب مقرّها تضمّنت إحالتهم على الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحرّيات الأساسيّة التي قالت إنّ « مسؤوليها تفنّنوا في التّجاهل الممنهج لعائلات الشّهداء والجرحى»، معتبرة ذلك « استفزازا وعودة إلى الوراء».

وأشار البيان إلى أن العديد من عائلات الشّهداء والجرحى لا تتوفّر لهم أدنى العناية الصّحّية والاجتماعيّة وكذلك النّفسيّة، ولا يتمتّعون بأبسط الحقوق وهو العيش الكريم، رغم التّضحيات التي قدّموها للوطن.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا