حول نتائج المسح الوطني المتعلق بالإنفاق ومستوى عيش الأسر

في إطار متابعة نتائج المسح الوطني الخماسي المتعلق بالإنفاق والاستهلاك ومستوى عيش الأسر لسنة 2022، أشرفت رئيسة الحكومة نجلاء بودن

على جلسة عمل بحضور كل من وزراء المالية والاقتصاد والتخطيط والصناعة والمناجم والطاقة والفلاحة والموارد المائية والصيد البحري والتجارة وتنمية الصادرات والمدير العام للمعهد الوطني للإحصاء إلى جانب ثلة من الإطارات. وأكدت بودن على أهمية النتائج المنتظرة من المسح الوطني فيما يتعلق بالإحصائيات المتعلقة بمستوى عيش المواطن بخصوص تطور نسبة الفقر ومتوسط الإنفاق ومعدل الاستهلاك السنوي للفرد حسب المواد والصنف المهني والاجتماعي والوسط الجغرافي بالإضافة إلى مكونات سلة المؤشر العام للأسعار عند الاستهلاك ووزن كل منتوج أو خدمة في هذه السلة. وتم التأكيد أنّ نتائج المسح الوطني الخماسي المتعلق بالإنفاق والاستهلاك ومستوى عيش الأسر لسنة 2022 قد تأثرت بتداعيات جائحة كوفيد 19 على مستوى نوعية وطبيعة المواد المستهلكة ووزنها في الإنفاق الأسري. وفي هذا الصدد، أوصت رئيسة الحكومة على ضرورة التسريع باستكمال تحليل ومعالجة الإحصائيات التي أفرزها المسح الخماسي والعمل على إصدار النتائج النهائية باعتبار أهميتها البالغة في اتخاذ قرارات عملية وناجعة مبنية على إحصائيات ومعطيات رسمية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا