جربة مستعدّة للموسم السياحي وزيارة الغريبة والقمة الفرنكوفونية

تابع وزير الداخلية، توفيق شرف الدين لدى زيارته أمس إلى جزيرة جربة، الاستعدادات الأمنية وجاهزية الجزيرة لاحتضان المحطات الكبرى وفي مقدمتها الزيارة السنوية للغريبة اليهودية

والمنتظر أن تنتظم هذا العام يوم 18 ماي إلى جانب انطلاق الموسم السياحي وقمة الفرنكفونية في شهر نوفمبر المقبل. وقال شرف الدين في تصريح إعلامي «إن الجاهزية كاملة والاستعدادات الأمنية متميزة»، مشيرا إلى وجود «تمركز أمني هام وروح معنوية عالية من شأنها طمأنة كل زائر للبلاد التونسية وتوجّه برسالة بأن تونس بلد آمن، بلد التسامح والتعايش»، وفق تعبيره. وأضاف أن جزيرة جربة ستكون قبلة لأكثر من محطة هامة لها أبعاد كبرى سياحية وثقافية وأمنية وهو ما يستوجب إيلاءها الأهمية التي تستحق كما أنها تستعد لاحتضان هذه المحطات وفي مقدمتها زيارة الغريبة وصولا إلى القمة الفرانكفونية. من جهته اعتبر بيريز الطرابلسي، رئيس هيئة تنظيم زيارة الغريبة الذي كان في استقبال وزير الداخلية بمعبد الغريبة، أن زيارة هذا العام ستكون استثنائية من حيث عدد الزوار والذي سيتراوح حسب التوقعات بين 5 و6 آلاف زائر، فضلا عن زيارة شخصيات سياسية ودبلوماسية رفيعة من الإتحاد الأوروبي وبلجيكا وكندا وألمانيا وعدة سفراء آخرين، موجّها الدعوة إلى الحضور في هذه الزيارة، «في ظل ما تنعم به من أمن وبعد النجاح في مجابهة فيروس كورونا».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا