جمعية القضاة التونسيين: "تحسين الوضع المادي يضمن مصداقية واستقلال القضاة"

في تصريح لـ"المغرب" أعلن نائب رئيس جمعية القضاة التونسيين انس حمايدي الأربعاء غرة جوان 2016 عن حمل القضاة الشارة الحمراء ابتداء من اليوم إضافة إلى تأخير انطلاق موعد الجلسات بساعة بكافة المحاكم طيلة 3 أيّام بدعوة من

جمعية القضاة التونسيين احتجاجا منهم على تدهور الأوضاع المادية والعملية حسب قوله. وأكد أن القضاة يتحملون مسؤوليات عديدة ويعملون ليلا نهارا خاصة بعد إضافة اختصاصات جديدة وارتفاع عدد القضايا دون أن تتوفر لهم الظروف الملائمة لذلك سواء كانت المادية التي تخول الحياة الكريمة للقضاة والتي تضمن عدم ابتعادهم عن الخط السوي أو ظروف العمل الصعبة المتمثلة في غياب ابسط الوسائل منها غياب المكاتب وتدهور بنية المحاكم على حد تعبيره.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا