صفاقس: تنبيه من عودة أزمة النفايات بعد الانفراج النسبي

نبّه رئيس بلدية صفاقس منير اللومي أمس الأربعاء من عودة أزمة النفايات إلى نقطة الصفر بعد انفراجها النسبي ورفع كميات كبيرة

من الشوارع والساحات إلى نقطة التجميع الوقتية بمنطقة الميناء، وذلك بسبب تواصل «الرفض الاجتماعي» للمصب الجديد الواقع على بعد 62 كيلومترا عن مدينة صفاقس من قبل أهالي منطقة ليماية، وقال اللومي إن «التعطيلات جراء عدم المقبولية الاجتماعية» طالت وصارت تنعكس على قدرة البلدية وأعوانها وإمكانياتها المادية واللوجستية على رفع الفضلات المتراكمة بشكل متواصل وخاصة تجميعها والتصرف فيها بسبب امتلاء المسطحات المعدة للغرض بجوار المصب العشوائي الأول.
وأشار إلى أن بلدية صفاقس مازالت تنتظر من السلط الجهوية والوكالة الوطنية للتصرف في النفايات إيجاد حل لهذه الوضعية المتأزمة، داعيا إلى تقديم إجابة واضحة من السلط ان كان سيتم فتح المصب الجديد من عدمه، وشدد على ضرورة تقديم حل بديل ولو مؤقت في صورة استحالة فتح المصب في منطقة ليماية والذي سيتم إحداثه على أرض على ملك الدولة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا