هالة عمران : عندما تصنّف النهضة من أعدم في قضيّة إرهابية بالشهيد فهي تبيّض الإرهاب

أكدت النائبة عن كتلة نداء تونس هالة عمران لـ"المغرب" أنه تعليقا على مداخلتها بخصوص إدراج حركة النهضة على موقها الرسمي اسم أحد المتهمين في تفجيرات سوسة سنة 1987 على أنه أحد شهداء الحركة ،تلقت ردة

فعل عنيفة بلغت حدّ الهيستيريا مع نعتها بالتجمّعية من قبل قياديين بالحركة هم نور الدين البحيري وسمير ديلو ويمينة الزغلامي حسب تصريحها. وأضافت أن محرز بودقة المتهم المعني في الموضوع قد أعدم بعد محاكمته في قضية إرهابية بمحكمة أمن الدولة وقتها إلا أن قياديي الحركة اعتبروها قضية سياسية دون الإدلاء بعكس ذلك أو تقديم ملف يثبت برائته.

وهو ما يعني وفق تعبيرها أن "حركة النهضة تصنّف من أعدم في قضيّة إرهابية بالشهيد وهو تبييض للإرهاب" مشيرة في ذات السياق إلى أن كل من يبيّض الإرهاب يجب أن يحاكم وفق قانون مكافحة الإرهاب على غرار المحاكمة الأخيرة لوالد القضقاضي في هذا المعنى.
من ناحية أخرى أكدت هالة عمران على أن طرحها للموضوع كان بعد موافقة كتلة نداء تونس على ذلك.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا