المشيشي: لا أحد يملك عصا سحريّة لإخراج المؤسسات العمومية من وضعيّتها الصعبة

اعتبر رئيس الحكومة هشام المشيشي أن حلول الإصلاح الاقتصادي يجب أن تكون دائمة ومشتركة بين جميع الأطراف

المتداخلة إيمانا بالصعوبات التي تمرّ بها المالية العمومية، وبضرورة التحرّك السريع من أجل الانطلاق الفعلي لمسار إصلاح المؤسسات المتضرّرة وإنقاذها. وأضاف المشيشي خلال مواكبته أمس انطلاق أشغال منتدى المؤسسة العمومية للإصلاح الاقتصادي بمقرّ الاتحاد النقابي لعمال المغرب العربي، أن التعليمات أسديت للإدارات العمومية والوزارات حتى تكون كل المعطيات موضوعة على ذمّة خمسة لجان مشتركة تشتغل على إصلاح المنظومة الجبائية والمؤسسات العمومية ومراجعة منظومة الدعم إضافة إلى إعادة هيكلة مسالك التوزيع والتحكم في الأسعار.
كما لاحظ رئيس الحكومة أن حضوره أشغال منتدى المؤسسة العمومية هو تكريس للمسار التشاركي الذي اعتمدته الحكومة مع المنظّمات الوطنية لإنقاذ المؤسسات العمومية والاقتصاد الوطني، مبرزا أن التعليمات صدرت لمختلف الوزارات لتوفير كافة المعطيات على ذمّة اللجان مع توفير كلّ الإمكانيات اللوجستية بهدف الوصول إلى وضع البرنامج النهائي للإنقاذ الاقتصادي. وقال المشيشي إن الحلول لا تكون أحادّية ولا أحد يملك عصا سحريّة لإخراج المؤسسات العمومية من وضعيّتها الصعبة حتى تكون قاطرة للتنمية الاقتصادية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا