دواعش سرت: عددهم 3000 أغلبهم تونسيون

نشرت المنظمة الحقوقية العالمية هيومن رايتس ووتش تقريرا تؤكد فيه أنّ غالبية المقاتلين بمدينة سرت الليبية تونسيون كما تضمن التقرير الوضع في المدينة التي يسطير عليها تنظيم داعش منذ العام الماضي .

وبينت المنظمة أن تواصل تدفق الإرهابيين التونسيين من الحدود هو السبب الأبرز إذ قالت إنها مازالت مخترقة وغير مؤمنة بشكل كاف رغم جهود الدولة التونسية في السـيطرة على كامل الشريط الحدودي بين البلدين.

وكشف ذات التقرير أنّ 70 % من المنتمين لهذا التنظيم الإرهابي من جنسيات غير ليبية قدموا إلى ليبيا من دول مختلفة على غرار الجزائر والمغرب والسودان والتشاد ومصر والسعودية، مقدرا العدد الجملي للمقاتلين بالقطر المجاور بـ3000 شخص بينهم 1800 في سرت مسقط رأس معمر القذافي.

ونقلت المنظمة عن عدد من الفارين من المدينة أنّ التنظيم يقوم بإعدامات مستمرة لمن يعتبرهم جواسيس ويفرض قوانين دينية متشددة على متساكني المدينة.كما أكدوا أن الخدمات الاجتماعية بسرت منعدمة وأن الوضع يزداد سوء يوما بعد يوما.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا