وزارة التجارة: إعداد خطة عمل مشتركة بين وزارة التجارة وتنمية الصادرات ومنظمة الدفاع عن المستهلك

كانت سبل تعزيز التعاون المشترك بين الوزارة ومنظمة الدفاع عن المستهلك (ODC) محور اللقاء الذي جمع وزير التجارة وتنمية

الصادرات محمد بوسعيد، برئيس المنظمة سليم سعد الله والوفد المرافق له.
وأفاد الوزير في بداية اللقاء أن منظمة الدفاع عن المستهلك منظمة عريقة نظرا للدور الفعال الذي تلعبه في كل ما يتعلق بالمستهلك عموما، مشيرا إلى أن الوزارة منفتحة على التعاون مع كل الأطراف المهنية ومختلف مكونات المجتمع المدني في معالجة الملفات المشتركة، وذلك في إطار المقاربة التشاركية التي تنتهجها الوزارة.
وأبرز أن أهم المكوّنات التي تصدّرت وثيقة عقد الأهداف الخاصة بوزارة التجارة وتنمية الصادرات، تتمثّل في حماية المستهلك والمحافظة على مقدرته الشرائيّة.
وقد أكّد محمد بوسعيد، دعمه للعمل المشترك وتكثيف التواصل بين الطرفين موصيا بضرورة الارتقاء من عملية إيصال المعلومات إلى تحليل الأسباب والتمعّن في منظومة الأسعار عبر تشخيص المعطيات الميدانية المتوفّرة لدى المنظمة.
وفي مجال حماية المستهلك، بيّن الوزير أنه يتمّ حاليا الاشتغال على إعداد برنامج يهدف إلى تطوير جهاز المراقبة وتوفير الإمكانيات المادية واللوجستية والوسائل الاتصالية التي تمكنه من مواكبة المستجدات في مجال التكنولوجيا الحديثة والقيام بدوره على أحسن وجه، إلى جانب مراجعة منظومة الدعم بهدف توجيهه إلى مستحقيه ورقمنة مسالك التوزيع.
ومن جهته، شدّد رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك، سليم سعد الله على أهمية التعاون والتنسيق بين الجانبين في التصدي لكل الإخلالات التي يمكن أن تشهدها الأسواق من خلال تقديم المعطيات الميدانية حول الوضع الاستهلاكي بمختلف جهات البلاد، مثمّنا مجهودات الإدارات الجهوية للتجارة وتنمية الصادرات في التنسيق مع مكاتب المنظمة. وتمّ الاتفاق، بهذه المناسبة، على إعداد خطة عمل مشتركة بما يخدم مصلحة المستهلك في المواد الاستهلاكية والخدمات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا