الغنوشي..«مجلس النواب يتعرض إلى حملة شعواء»

قال رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي أن المجلس والنواب يتعرضون إلى حملة «شعواء» من قبل من يُضادّون الثورة والديمقراطية في تونس،

متابعا أن هذه الحملة بلغت ذروتها بالدعوة إلى تغيير النظام وحل البرلمان أو وصمه بشتى النعوت في محاولات طائشة لتوتير العلاقات بين السلط العمومية والإساءة إلى رموزها. وأضاف في كلمته في افتتاح الجلسة العامة أمس المخصصة للنظر في مشروع قانون «الاقتصاد الاجتماعي التضامني «،إنّ صفحة جديدة مضيئة من النشاط النيابي تُفتح اليوم، معبرا عن الأمل في أن تكون مستجيبة لآمال وتطلعات التونسيات والتونسيين من أجل أوضاع أفضل ومستقبل مشرق . وأضاف الغنوشي أن المجلس أثبت تمسّكه بالديمقراطية وقدرته على إدارة التعدّد والاختلاف وهو ما يفسّر تمسّك الشعب، رغم غضبه على مؤسساته واهتزاز ثقته فيها بمكسب الديمقراطية والثورة وما أنتجاه من مؤسسات جمهورية وتعدديّة، مضيفا أن موقف الشعب كان واضحا في رفض الانسياق مع دعوات الفوضى والتأزيم لا سيما إذا كانت دعوات التحريض تصدر عن أبواق لجهات لا تعرفُ الديمقراطيّة ولا تؤمن بها».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا