خلاف بين عبّو ونواب حركة النهضة

شهد الاجتماع المشترك بين لجنة التشريع العام ولجنة الحقوق والحريات تلاسنا وتوتّرا أدى إلى انسحاب نواب حركة النهضة في لجنتي التشريع العام

والحقوق والحريات بعد خلاف مع رئيسة لجنة التشريع العام سامية عبّو، وقد اعتبر نواب حركة النهضة أن رئيسة لجنة التشريع العام سامية عبو خالفت النظام الداخلي للبرلمان بعدم استشارتها للنواب قبل برمجة جلسة استماع لكل من رئيس الرابطة التونسية لحقوق الإنسان وممثل عن المعهد العربي لحقوق الإنسان وقاض ممثل عن المجلس الأعلى للقضاء وأستاذ مختص في القانون الجرائي.

في المقابل اعتبرت رئيسة لجنة التشريع العام سامية عبو انها ضبطت مسبقا جدول إعمال اللجنة حسب الصلاحيات التي يخولها لها النظام الداخلي للبرلمان وقد قررت تخصيص جلسة أمس للاستماع إلى عدد من الجهات الحقوقية وعدد من القضاة على ان يتم اليوم طرح أعضاء اللجنة لأرائهم وصياغة التقرير في ظل ضيق الوقت الفاصل عن اجتماع البرلمان العربي وعرض التقرير عليه. تجدر الإشارة إلى أن الجلسة المشتركة بين لجنة التشريع العام ولجنة الحقوق والحريات كانت في إطار إبداء الرأي حول مشروع قانون استرشادي بشأن عقوبة الإعدام وضمانات تطبيقها في الدول العربية صادر عن لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان بالبرلمان العربي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا