رئيس لجنة البندقيّة: الفرصة سانحة لتونس لتحقيق النجاح رغم العراقيل

أكد رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي امس الجمعة خلال لقائه في قصر باردو برئيس «اللجنة الأوروبية للديمقراطية

من خلال طريق القانون بمجلس أوروبا» والمعروفة بلجنة البندقية جياني بوكيشيو على أهمية التعاون مع لجنة البندقية والاستفادة من تجاربها وخبراتها لاسيما على مستوى صياغة القوانين والاستشارات التشريعية مبرزا حرص المجلس على مواصلة العمل في هذا الاتجاه خاصة بعد الجهود التي بذلتها اللجنة في دعم الانتقال الديمقراطي في تونس منذ المسار التأسيسي.

وشدد الغنوشي على ثقته في قدرة الشعب التونسي على قيادة البلاد نحو السلام والاستقرار مشيرا إلى أن أولويات المرحلة تستوجب تحقيق مزيد من النمو الاقتصادي وتوحيد الجهود والعمل المشترك لمواجهة مشاكل التنمية والفقر معتبرا أن المناخ حاليا في تونس ملائم للاستثمار، واعتبر الغنوشي أن الدستور التونسي متميز وتقدّمي وأنه يجب ان يُترجم على المستويين الاجتماعي والاقتصادي وأن الوقت ملائم للقيام بدفعة اقتصادية.

من جهته شدد رئيس لجنة البندقية على أهمية العلاقات بين تونس والبلدان الأوروبية وعلى ما يميّز الشعوب المتوسطية من تقارب مؤكّدا على الدعم الذي ما فتئت تقدمه اللجنة لإنجاح المسار الديمقراطي في تونس وعزمها على مواصلة هذا العمل، كما عرض رؤية اللجنة القائمة لتقديم المساعدة الضرورية وتوفير الخبرة اللازمة على رئيس المجلس وأكد له ان تونس تتميّز على كثير من البلدان وأن الفرصة سانحة بعد ثماني سنوات لتحقيق النجاح رغم كثرة العراقيل والتحديات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا