الرئيس قيس سعيد يشرف على موكب الاحتفال بالذكرى 63 لعيد الديوانة

أشرف رئيس الجمهورية قيس سعيّد صباح أمس بقصر قرطاج على موكب الاحتفال بالذكرى 63 لعيد الديوانة.

وحيّا رئيس الدولة العلم المفدى على أنغام النشيد الوطني واستعرض مختلف تشكيلات الديوانة التونسية وتولى إلقاء الأمر اليومي لأعوان الديوانة. وأكد رئيس الجمهورية في كلمته بأن انبعاث الديوانة تزامن مع استرجاع تونس لسيادتها سنة 1956. وأعرب عن تقديره لمجهودات الإطارات والأعوان العاملين في هذا السلك الهام في مختلف أنحاء الوطن، مثمنا دورهم في المحافظة على الاقتصاد الوطني والتصدي لكل من يخالف القانون

وأشار إلى النجاحات التي ما انفكت تحققها الديوانة التونسية خاصة في ما يتعلق بإحباط محاولات التهريب. كما ترحّم على أرواح كل من فقدهم سلك الديوانة ممن قدّموا حياتهم دفاعا عن الواجب المقدّس. وذكّر بتعاقب القوانين وتعدد المواقف مما يترجم الصراع منذ القدم على الحدود عموما وفي المرافق والأسواق بين التطلع إلى السيادة وتجسيدها، ومحاولات الاختراق وإحباطها، وفق بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية. وأكّد أن تونس اليوم في حاجة إلى تشريعات جديدة تحمي أعوان الديوانة وعائلاتهم وتحمي اقتصاد الوطن وتكون نابعة من إرادة الشعب، «لأن الدول لا يتم التجاسر عليها إلا إذا أصابها الانحلال من الداخل فتضمحلّ كالذبال في السراج». وبهذه المناسبة تولّى رئيس الدولة تقليد شارات الرتب ومنح وسام الشرف لثلة من ضباط وأعوان الديوانة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا