في إمكانية إفراد قطاع الطاقة والمناجم بوزارة

أكد النائب بالبرلمان عن حركة النهضة عامر العريض أمس الخميس انه سيبقى نائبا في مجلس نواب الشعب ولن يكون عضوا في الحكومة القادمة،

وذلك إثر لقائه برئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي بدار الضيافة في قرطاج الذي تناول وفق العريّض الحديث عن قطاع الطاقة والمناجم وإمكانية إفراد القطاع بوزارة خاصة.

يُذكر ان رئيس الحكومة يوسف الشاهد قرّر في نهاية اوت 2018 إعفاء وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة خالد بن قدور والحاق وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة بوزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة على خلفية ملف الحقل النفطي حلق المنزل، وقد رفض اتحاد الشغل آنذاك قرار الشاهد ووصفه بالمرتجل خاصة في ظل الحديث عن طرح إسم وزير الطاقة المُقال خالد بن قدور كبديل للشاهد في اطار ما عُرف آنذاك بوثيقة قرطاج.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا