حول إعداد المخططات الجهوية للتربية

قال وزير التربية، حاتم بن سالم إن إعداد مخططات جهوية للتربية، ستمثل بالنسبة للقطاع نقلة نوعية وثورة على مستوى التصرف

في الموارد التي ستخصص للمجال التربوي . وابرز على هامش دورة تكوينية حول « التخطيط التربوي وإعداد المخططات الجهوية للتربية» أن الهدف يتمثل في إعداد مخططات جهوية للفترة 2020 /2030 تعنى بكل المجالات المتعلقة بقطاع التربية من انتداب وتكوين وبنية تحتية وإدماج تكنولوجي وذلك بالاستناد على مقاربة تصاعدية، من المحلي إلى الجهوي ثم المركزي، سواء على مستوى تشخيص المشاكل أو على مستوى تقديم الحلول. وشدد على ضرورة أن يقوم إعداد هذه المخططات على مقاربة تشاركية داعيا المجالس البلدية ومكونات المجتمع المدني ومختلف المتدخلين في المجال التربوي إلى الإقبال على المشاركة في الاجتماعات المبرمجة على مستوى البلديات لصياغة هذه المخططات وتحديد تطلعاتها باعتبار أن التربية هي اليوم من بين ابرز اهتمامات السلطة المحلية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا