منذ انطلاق العمل بمكاتب المصاحبة: 2170 محكوما انتفعوا بعقوبات بديلة للسجن

كشف وزير العدل والدفاع الوطني بالنيابة محمد كريم الجموسي امس الجمعة ان مكاتب المصاحبة التي تم تركيزها في عدد من دوائر

الاستئناف بالجمهورية سجلت استفادة ما لا يقل عن 2170 مودعا انخرطوا في العمل بعدد من المؤسسات وإدارات الجماعات المحلية أثناء فترة قضاء العقوبة بما يسر فرصة اندماجهم، وذلك خلال افتتاح وزير العدل مكتب المصاحبة الراجع بالنظر لدائرة الاستئناف بولاية قابس.
ورجح وزير العدل والدفاع الوطني بالنيابة محمد كريم الجموسي ان يتم تسجيل نتائج أفضل بمزيد التعريف بتجربة مكاتب المصاحبة لدى المؤسسات ومكونات المجتمع المدني.

يشار الى أن مكاتب المصاحبة التي اعتمدتها الإدارة العامة للسجون والإصلاح بست محاكم إستئناف، تأخذ على عاتقها مراقبة ومتابعة وتوجيه المحكوم عليهم بعقوبات بديلة للسجن والإحاطة بهم بهدف إدماجهم في المجتمع والحد من العود ومراعاة لمصلحة كل من المجتمع والجاني والمتضرر. وقد تم إطلاق أول مكتب للمصاحبة في تونس بمحكمة الإستئناف بسوسة سنة 2013.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا