حجم الأموال المنهوبة التي تم استرجاعها ضعيف جدا

اعتبر رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب أن ملفات مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة وتحديد المسؤوليات بشأنها والحوكمة الرشيدة

«ستحظى بالأولوية القصوى من لدن رئيس الجمهورية قيس سعيد لما عرف به من استقامة ونظافة يد وجدية في مقاومة الفساد». واقر الطبيب في تصريح إعلامي على هامش مشاركته أمس في صفاقس أشغال ملتقى علمي دولي حول «مكافحة الجرائم المالية» بفشل الهيئة بخصوص ملف الأموال المنهوبة وذلك لعدة أسباب أبرزها عدم تعاون بعض الدول الأجنبية في المجال وضعف التجربة الكافية لتونس في جريمة الأموال المنهوبة ونقص التعاون والتنسيق بين مختلف الهياكل الوطنية المتداخلة.

وأشار إلى أن حجم الأموال المنهوبة التي تم استرجاعها ضعيف جدا داعيا في هذا السياق إلى ضرورة فتح تحقيق إداري وقضائي في شبهات التستر والتقصير في استرجاع الأموال المنهوبة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا