محمد الناصر في زيارة إلى ثكنة الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة

أدّى رئيس الجمهورية محمد الناصر أمس زيارة إلى ثكنة الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية بقمرت.

وإثر تحيّة العلم على أنغام النشيد الرسمي، تولّى رئيس الجمهورية وضع إكليل من الزهور على «نصب التحدّي» المخلّد لشهداء الأمن الرئاسي الاثني عشر الذين تمّ استهدافهم في العملية الإرهابية الغادرة يوم 24 نوفمبر 2015، وترحّم على أرواحهم الزكيّة.

إثر ذلك قام رئيس الدولة بزيارة لتفقد جاهزية الوحدات الميدانية المختصّة لإدارة الأمن الرئاسي، وعبّر في كلمة ألقاها بالمناسبة، عن فخره بما عاينه من حرفية وحسن تنظيم يؤكدان الجاهزية المتواصلة لمؤسسة الأمن الرئاسي، مثمّنا دور هذا السلك في كلّ المهام التي تعهّد بها وشدّد على روح التفاني من أجل الوطن لكلّ مكوّنات هذه المؤسسة والمنتسبين إليها وثمّن تضحياتهم لخدمة المجموعة الوطنية وسلامتها وأمنها ومساهمتهم في الذود عن النظام الجمهوري وضمان استقرار الدولة واستمراريتها. وأكّد الناصر أنّ توليه توسيم جرحى العملية الإرهابية الغادرة وثلّة من إطارات أمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية عرفان من الدولة للعمل النبيل لهذه المؤسسة وتخليد لذكرى شهداء الوطن من القوات الحاملة للسلاح. كما تولّى

منح وسام الوفاء والتضحية لجرحى العملية الإرهابية التي استهدفت حافلة الأمن الرئاسي في 24 نوفمبر 2015، كما أسند الصنف الرابع من وسام الجمهورية لثلّة من إطارات ورتباء الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا