في المهمّة الصعبة لتشكيل الحكومة

اعتبر الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي عبد اللطيف الحناشي امس الاثنين أن مهمة تشكيل الحكومة ستكون صعبة جدا واحتمالات الدخول في أزمة حقيقية

واردة بشكل كبير خاصة أن هذه الأزمة تتعدى الأحزاب لتكون ذات بعد وطني في ظل ظرفية اقتصادية واجتماعية وسياسية صعبة، ويرى الحناشي ان احد الحلول الممكنة عبر فتح حوار وطني واسع كما حدث سنة 2013 من أجل تقريب وجهات النظر والانتهاء إلى تكوين حكومة تكنوقراط قد تضم بعض الأحزاب.
وذهب الحناشي الى الاضطرار إلى إعادة الانتخابات التشريعية لن يكون في صالح أي طرف سواء كان منها الأحزاب الفائزة او الخاسرة وسينهك المجموعة الوطنية ككل معنويا وماديا كما ان نسبة المشاركة فيها ستكون أقل من النسبة التي سجلت في هذه الانتخابات والتي بلغت حسب هيئة الانتخابات حوالي 41 بالمائة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا