صيحة فزع

أطلقت الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات أمس صيحة فزع أمام ما اعتبرته «تعفّنا للمناخ السياسي في البلاد وتأزيما ممنهجا

لسير الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها وهو ما يفسر حالة الضياع والنفور والتخبط التي يعيشها الناخبات والناخبون». وحذرت في بيان لها، من تصدر رموز الفساد والاستبداد واليمين الرجعي بشقيه الإسلامي والليبرالي للمشهد السياسي في البلاد مقابل تفكك القوى الديمقراطية والتقدمية والثورية وهو ما يشكك حسب الجمعية في نزاهة الانتخابات واستقلاليتها وسلامة مسارها.

وأشارت إلى تخاذل السلطة القضائية عن لعب دورها سواء في محاسبة الفاسدين أو في حماية الحقوق والحريات ومكافحة الإفلات من العقاب أو كذلك في الانتصار للدستور ولدولة القانون والمؤسسات منبهة إلى «تدفق المال الفاسد في غياب مختلف هيئات الرقابة وفعالية تدخلها الأمر الذي جعل الحملة الانتخابية تتخذ بعدا استعراضيا فاحشا في بلد ترزح فئاته المهمشة تحت العطش والجوع والأمية». وعبرت عن تخوفها «من الصمت، الذي اختارته هيئة الانتخابات لنفسها بعد أن أقصت المرأة الوحيدة الناطقة باسمها فيما يوحي بتخليها عن دورها في تأمين مصداقية المسار الانتخابي وشفافيته ونزاهته» ومن «الاصطفاف السياسي المفضوح للمؤسسات الإعلامية في تعنت خطير على القوانين وذهول وجمود غير مبررين للقضاء وللهيئات الدستورية وأساسا الهايكا».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية