رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تطالب بادراج حقوق الطفل في البرامج الانتخابية

أطلقت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان امس الجمعة حملة وطنية لمناصرة حقوق الطفل في الانتخابات الرئاسية والتشريعية 2019

في كامل تراب الجمهورية تحت شعار «للأطفال صوت في حكم تونس»، وتهدف الحملة إلى تنبيه المترشحين للانتخابات الرئاسية والتشريعية بضرورة ايلاء حقوق الطفل الأهمية التي تستحقها في برامجهم الانتخابية من جهة والى تنبيه المواطن بضرورة اختيار المترشح الذي يدافع عن حقوق الطفل في تونس.

عضو الهيئة المديرة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان محي الدين لاغة اعتبر ان الغياب الكلي لمسألة حقوق الطفل في برامج المترشحين للانتخابات الرئاسية امر مقلق خاصة ان وضعية الأطفال في تونس أصبحت تتطلب تدخلا عاجلا على مستوى التعليم والتربية والصحة والغذاء.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية