المنظومة الجديدة لتحويل المبالغ الكبرى

رجح البنك المركزي التونسي، دخول المنظومة الجديدة لتحويل المبالغ الكبرى طور الاستغلال بحلول سنة 2020 خاصة

بعد أن شرع البنك حاليا في مرحلة الاختبارات التطبيقية للحلول الحديثة في وقت أمنت فيه سنة 2018 زهاء 198 ألف عملية تحويل بمبلغ 3.284 مليار دينار. وأطلق البنك المركزي التونسي، نظام تحويل المبالغ الضخمة في 6 نوفمبر 2006 ، ليشكل أداة للوقاية ضد كل من المخاطر النظمية ومخاطر السيولة للجهاز المصرفي المحلي ويمكن النظام من انجاز تسويات وخاصة التحويلات ما بين البنوك والأفراد وعمليات السوق النقدية وغيرها من العمليات.

وتقوم لجنة فنية حاليا بدراسة العرض المالي والوظيفي والتقني لتعصير النظام الوطني للمقاصة الالكترونية من خلال إدماج التكنولوجيا القائمة على الهندسة ذات الأطراف المتعددة والامتثال للمعايير علما وان مشروع التعصير يتضمن مصادقة الوكالة الوطنية للمصادقة الالكترونية على مركز المقاصة الالكترونية الذي تديره الشركة المصرفية المشتركة للمقاصة وإلغاء غرفة المقاصة اليدوية. وأنجز نظام المقاصة الالكترونية، سنة 2018، زهاء 60 مليون عملية بمبلغ 162 مليار دينار مما يشكل ارتفاعا بنسبة 6,9 بالمائة على مستوى الحجم و 15,9 بالمائة على مستوى القيمة مقارنة بسنة 2017.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية