إدماج اللغتين الفرنسية والانقليزية

أكد وزير التربية حاتم بن سالم أن بداية إصلاح المنظومة التربوية انطلق بإدماج اللغتين الفرنسية والانقليزية على التوالي من السنتين الثانية والرابعة

ابتدائي وفي تغيير الأساليب البيداغوجية لتدريس اللغة الأم العربية التي تشكو من مشاكل على مستوى الطرق البداغوجية المعتمدة في تدريسها. وقال أنه من المفترض تدريس اللغة الانقليزية، مبدئيا، من السنة الأولى ابتدائي غير أن ذلك يستوجب الإعداد للموارد البشرية واللوجستية اللازمة، لافتا إلى أن الوزارة أعدت برنامجا في الغرض استعدادا لتدريس الانقليزية بداية من السنة الدراسية القادمة بالنسبة لتلاميذ السنة الرابعة ابتدائي، وهي حاليا بصدد تعزيز تكوين في اللغة الانقليزية لفائدة 3000 معلم ومعلمة بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية