الشاهد يفتتح السوق الحرة بالمعبر الحدودي ملولة

دشّن رئيس الحكومة، يوسف الشاهد أمس السوق الحرة بالمعبر الحدودي ملولة/طبرقة، المقدّرة قيمتها الاستثماريّة بنحو خمسة مليون دينار.

وتعد هذه السوق الأولى من نوعها على الحدود البريّة لتونس كما انها تعد الأولى على مستوى شمال إفريقيا. واعتبر الشاهد أن افتتاح هذه السوق من شأنه أن يعزز الخدمات السياحيّة بالمعبر، الذي يعتبر الأكبر على الحدود البرّية التونسية الجزائرية. وأفاد أن السوق، التي من المتوقع أن توفر 300 موطن شغل، ستسهم في تعزيز الحركية الاقتصادية وخلق مواطن شغل مباشرة وغير مباشرة في الجهة وتدعم العلاقات الثنائية بين البلدين. ويشكل هذا الفضاء، وفق رئيس الحكومة، مجالا لترويج منتجات الصناعات التقليدية، التي تزخر بها الجهة، فضلا عن أنها توفر مجالا لتنفيذ توصيات المقاربة الأمنية والتنمية في مقاومة الإرهاب، الذي كثيرا ما هدد المناطق الحدودية.
وتحدّث عن « خطّة مستقبلية « للتسريع في نسق مشاريع مماثلة في بقيّة المعابر وتطويرها بما يرتقي بآدائها لتكون محطّات جاذبة للسوّاح الجزائريين، الذين بلغ عددهم في 2018 حوالي 2،5 مليون سائح. وأشار إلى رصد نحو 19 مليون دينار لتهيئة المعبر الحدودي ملولة وذلك بهدف تطوير مكوّناته.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا