العودة للحديث عن الكتلة الكبيرة «خزعبلات سياسية»

قال عبد العزيز القطي المتحدث باسم حركة نداء تونس لـ«المغرب» في تعليقه علي تصريحات ياسين إبراهيم، رئيس حزب آفاق تونس كونه لم يتخل عن فكرة إنشاء الكتلة الكبيرة، إن « ياسين إبراهيم يعيش على الأوهام ». وأضاف أن إبراهيم بصدد زرع بذور الفتنة والمؤامرة

من جديد «، في إشارة إلى موقف حركة نداء تونس السابق من مبادرة الكتلة الكبيرة، القائل بان آفاق تونس بصدد هدم الائتلاف الحكومي ويبحث عن إسقاط حكومة الحبيب الصيد. وهو الموقف الذي تتقاسمه كل من حركة النهضة وحركة نداء تونس من المبادرة التي تنادي بتشكيل كتلة برلمانية تضم الأحزاب الوسطية.

كما شدد عبد العزيز القطي على أن العودة للحديث عن الكتلة الكبيرة هو من باب «الخزعبلات السياسية» من قبل آفاق تونس الذي وصفه «بالحزب الصغير المراهق»، وقال إن آفاق تونس تعهد في لقاء التنسيقية السابق بالتخلي عن مبادرته وإنجاح عمل الائتلاف الحكومي وتعزيز التوافق بين كتل التحالف من أجل الإسراع في المصادقة على القوانين الكبرى. وقال القطي إن اللقاء القادم لتنسيقية الأحزاب سيعيد النظر في هذه المسألة لتحديد موقف منها مجددا تمسك حركته بالائتلاف الحاكم الحالي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا