حول ملف المهاجرين العالقين قبالة سواحل جرجيس

أشادت المنظمة الدولية للهجرة أمس بقرار الحكومة التونسية المتعلق بالسماح للمهاجرين العالقين منذ 31 ماي الماضي في البحر قبالة

سواحل جرجيس بدخول التراب التونسي، وبدور المجتمع المدني التونسي ودعمه الدائم للجهود من أجل هجرة آمنة ومنظمة تحترم الكرامة الإنسانية. وقالت رئيسة بعثة المنظمة الدولية للهجرة بتونس لورينا لاندو "نحن نشكر التزام تونس المتجدد لحماية الحق في الحياة والكرامة ونحيي جهود المجتمع المدني التونسي الداعمة لهجرة آمنة ومنظمة". وأضافت أن فريقا من المنظمة تحرك بالتعاون مع شركائه بالهلال الأحمر التونسي والسلط المعنية لاستقبال هؤلاء المهاجرين وتقديم الإحاطة والرعاية الصحية والنفسية لهم وتقييم احتياجاتهم في الحماية والغذاء، مؤكدة انه سيتم مساعدة المهاجرين الراغبين في العودة إلى بلدانهم الأصلية ودعمهم بتمويلات لانجاز مشاريع تسهل اندماجهم الاقتصادي والاجتماعي بأوطانهم.
ويشار إلى أن المهاجرين العالقين في البحر قبالة سواحل جرجيس منذ 19 يوما، على متن باخرة تابعة لإحدى الشركات البترولية دخلوا مساء أول أمس، إلى الميناء التجاري بجرجيس، أين تم توفير حافلة لهم لتقلهم إلى تونس العاصمة، في انتظار تأمين عودتهم إلى بلدانهم، عبر أول رحلة ستنطلق يوم الخميس القادم، وفق ما أكده رئيس الفرع الجهوي للهلال الأحمر التونسي، المنجي سليم.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499