الهايكا تنتظر رد الشاهد لعقد لقاء

أفاد رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري النورى اللجمي في تصريح لـ«المغرب» أن الحكومة بالرغم من إمضائها على ضرورة

إبرام عقد أهداف ووسائل من قبل الرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة التونسية إلا أنها لم تلتزم وتعتبر الـ "الهايكا" ذلك دليلا على الرغبة في الحفاظ على الوضعية نفسها داخل المؤسسة بما في ذلك عدم توفير مقومات استقلاليتها وتعريضها لإمكانية التوظيف، وهو ما يحصل اليوم – في إشارة إلى إشهار عيش تونسي-. وأضاف أن عديد الملفات العالقة لم يتم الحسم فيها أو تطبيق ما تم الاتفاق حوله وكأن هناك رغبة في الرجوع إلى الوراء مشيرا إلى أن الهايكا طالبت وذكرت بمراسلتها من اجل لقاء رئيس الحكومة لكنها تنتظر إلى اليوم الإجابة والسند لعملها من قبل الحكومة باعتبار أن الهيئة هي دستورية كغيرها من الهيئات وأمامها محطة هامة وهي الانتخابات .

«اضطررنا» على حد تعبير اللجمي لإصدار بيان يطالب الحكومة باتخاذ الإجراءات الضامنة لاستقلالية الإعلام، مشيرا إلى أن الأمور تسوء سواء على مستوى الإعلام العمومي أو الخاص موضحا انه بالرغم من الإجراءات المتخذة بخصوص قناة نسمة وقناة الزيتونة وأيضا إذاعة القران الكريم والتنبيه إلا أن هذه المؤسسات تواصل البث خارج الأطر القانونية ويتم استغلال بعضها للإشهار السياسي وهذا أمر غير طبيعي وكأنهم فوق القانون وفي المقابل مؤسسات الدولة لا تحرك ساكنا تجاهها ، أما فيما يتعلق بإشهار عيش تونسي ، فقد أوضح اللجمي أن المسالة غير عادية ومن المنتظر مناقشتها مع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات من اجل اخذ التدابير اللازمة خلال الأيام المقبلة

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499