حول مشروع ميثاق قواعد السلوك السياسي

مثّل التشاور والتنسيق لضبط التوجهات والمحاور الكبرى لمشروع ميثاق قواعد السلوك السياسي الذي

دعا رئيس الحكومة إلى إرسائه محور جلسة العمل التشاورية التي جمعت ظهر أمس عددا من رؤساء وممثلي الهيئات الدستورية والمستقلة بمحمد الفاضل محفوظ الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان وعبد الباسط بالحسن رئيس المعهد العربي لحقوق الإنسان. وأكد محمد الفاضل محفوظ بالمناسبة أن المشاورات الوطنية التي تمّ إطلاقها بهدف التوافق حول القواعد والضوابط المثلى لإضفاء النزاهة على الحياة العامة وترشيد الخطاب السياسي بالاستناد إلى القيم والممارسات الجيدة التي تساعد على حسن إدارة الاختلاف السياسي وترسيخ مبادئ الحوار والتعامل السلمي ونبذ العنف، هي مشاورات جامعة ستشمل كل الأطراف السياسية والمدنية التي تلتزم برؤية للحياة السياسية في تونس مبنية على قيم الديمقراطية والمواطنة والمسؤولية والمحاسبة.

وأعلن الوزير أنه سيتم الحرص على توسيع دائرة الحوار والتشاور مع مختلف الفاعلين قصد الشروع في الصياغة التشاركية لهذه المدونة واقتراح آليات عملية لرصد المظاهر السلبية للخطابات السياسية وممارستها وبلورة سياسات عمومية لنشر ثقافة سياسية جديدة ترسّخ قيم الديمقراطية ودولة القانون.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا