جهود لإيقاف النزاع في ليبيا

مثلت مستجدات الأوضاع في ليبيا والجهود المبذولة من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار واستئناف المسار السياسي، أهم محاور اللقاء الذي

جمع وزير الشؤون الخارجية خميّس الجهيناوي أمس بالممثّل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسّان سلامة. وقدم وزير الخارجية للمسؤول الأممي بسطة عن نتائج الاجتماع الوزاري التشاوري السابع لوزراء خارجية تونس والجزائر ومصر حول ليبيا المنعقد بتونس يوم 12 جوان الجاري، مذكّرا بأن البيان الصادر عقب الاجتماع عكس انشغال الدول الثلاث لاستمرار المواجهات العسكرية في ليبيا وحرصها على القيام كل من جهتها، بالاتصال بمختلف الأطراف ذات العلاقة بالملف الليبي وخاصة الدول الكبرى الفاعلة في إطار مجلس الأمن الدولي وبمختلف الأطراف الليبية للعمل على وقف الاقتتال واستئناف المسار السياسي.

بدوره أحاط غسان سلامة وزير الخارجية علما بالجهود التي يبذلها والاتصالات التي يجريها مع مختلف الأطراف الدولية الفاعلية، لحثها على لعب دور أكثر فاعلية في تقريب وجهات النظر بين طرفي النزاع في ليبيا وحثها على إنهاء الاقتتال والعودة إلى الحوار. كما أكد تواصله مع طرفي النزاع في ليبيا وسعيه إلى إقناعها بأن الوقت حان لوقف الأعمال العسكرية والعودة إلى طاولة الحوار خاصة بعد تردي الأوضاع الإنسانية بعد سقوط أكثر من 670 قتيل وإصابة ثلاثة آلاف أخرين ونزوح عشرات الآلاف.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499