دعوة إلى عقد اجتماعي دولي أكثر إنصافا

دعا وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي أمس بجنيف، إلى حوار جدي ومسؤول بين دول العالم من اجل عقد اجتماعي دولي

يؤدي إلى نظام عالمي أكثر إنصافا، ويفضي إلى توافق دولي واسع حول تقاسم ثمرات الثورة التكنولوجية، وإيجاد صيغ جديدة عادلة للتبادل بين الدول.
وأكد الطرابلسي خلال كلمة ألقاها بجنيف ضمن أشغال اليوم الثالث لمؤتمر العمل الدولي، أنّ الاستشراف التشاركي الفعلي لمستقبل العمل يبقى رهين توفر مناخ من الديمقراطية ومن تكريس الحريات العامة والفردية، وفي مقدمتها الحريات النقابية واحترام الحق في التنظم والمفاوضة الجماعية. وجدد التزام أطراف الإنتاج الثلاثة بتونس بدعم العمل اللائق وفق مبادئ منظمة العمل الدولية، مذكرا بان ذلك تجسم بإمضائهم على وثيقة « برنامج العمل اللائق بتونس » في شهر جويلية 2017 بمقر المنظمة، وتأسيس المجلس الوطني التونسي للحوار الاجتماعي في نوفمبر 2018، تعبيرا عن إرادة الشركاء الاجتماعيين للسير قدما نحو تحقيق الأهداف التي رسمها هذا البرنامج، وتعميق الحوار حول مستقبل العمل بتونس.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا