الأزمة داخل الجبهة الشعبية: هل ينفرط عقد الائتلاف المعارض الأكبر بعد استقالة 9 نواب من الكتلة البرلمانية ...؟

يبدو ان الخلافات المتراكمة صلب الجبهة الشعبية تطوّرت لتصل الى ازمة ستؤدي الى انتهاء الائتلاف المعارض قبل اشهر قليلة

من الانتخابات التشريعية والرئاسية التي مثّل الخلاف بخصوصها القطرة التي افاضت كاس ازمة بلغت اليوم حدّ تهديد وجود كتلة نيابية للجبهة الشعبيّة بالبرلمان بعد تقديم 9 نواب استقالتهم رسميّا منها الى مكتب مجلس نواب الشعب.

قدّم امس 9 نواب عن كتلة الجبهة الشعبية بمجلس نواب الشعب استقالتهم رسمّيا من كتلة الجبهة فيما قدّم رئيس الكتلة احمد الصديق استقالته من رئاسة الكتلة التي ستكون منحلّة في حال مرور 5 ايام على تقديم استقالة النواب الـ9 منها في ابرز تمظهر لتطورات ازمة صامتة داخل الجبهة منذ اكثر من سنتين.

ووفق ما كشفه النائب عن كتلة الجبهة الشعبية بالبرلمان عبد المومن بلعانس(احد المستقيلين) لـ«المغرب» فإن استقالة النواب الـ9 من الكتلة كانت على اثر اجتماع لها صباح امس الثلاثاء دعا له رئيس الكتلة احمد الصديق لمحاولة رأب الصدع داخل احد اهمّ اذرع الكتلة، لكن لم يُفرز ذلك الاجتماع سوى عن استقالة الصديق من رئاسة الكتلة و9 نواب منها.

ولم يستبعد النائب المستقيل ان يقع التراجع عن الاستقالة الجماعية في حال تمّ ايجاد حلّ للازمة داخل الجبهة والنزعة التصفويّة والانفراد بالرأي، وفق تعبيره. يُذكر ان النواب المستقيلين هم كل من نزار عمامي ومراد الحمايدي وشفيق العيادي وزياد الاخضر والمنجي الرحوي وفتحي الشامخي وايمن العلوي وعبد المؤمن بلعانس وهيكل بلقاسم فيما قدّم رئيس الكتلة البرلمانية أحمد الصديق من رئاسة الكتلة دون الاستقالة من الكتلة.

وتؤكّد عديد المصادر داخل الجبهة الشعبية ان المستقيلين طرحوا حسم الخلاف بخصوص الانتخابات التشريعية والرئاسية، داخل هياكل الحزب بتنظيم انتخابات او استفتاء داخلي يصوّت فيه كل منخرطي الحزب في كل البلاد. لكن اتجه ممثلو حزب العمال خاصة الى محاولة الحسم فيه داخل مجلس الامناء بعد تعطّل انعقاد المجلس المركزي.

يُذكر ان الفصل 38 من النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب ينصّ على ان الاستقالة من الكتل النيابية لا تصبح نافذة الا بعد خمسة ايام من اعلام موجّه الى رئيس البرلمان، فيما ينصّ الفصل 34 من انه لكل سبعة أعضاء أو أكثر حق تكوين كتلة نيابية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499