من بينها الكاف وسيدي بوزيد : تركيز منظومة المراقبة الإلكترونية بالكاميرا

أعلنت وزارة الدّاخلية في بلاغ الثلاثاء 3 ماي 2016 عن إعدادها لمشروع تركيز نظام مراقبة بالكاميرا بإقليم تونس الكبرى وبعض الولايات الدّاخلية وسيتم انجاز هذا المشروع على مرحلتين حيث تشمل المرحلة الأولى تركيز 300 نقطة مراقبة في تونس الكبرى وكل نقطة فيها 04 أجهزة كاميرا 3 منها

ثابتة وواحدة متحركة ليبلغ بذلك عددها الجملي 1200 كاميرا مع انشاء مركز رئيسي للتصرف والمراقبة .ويشمل هذا المشروع في مرحلته الأولى أربع ولايات أخرى القصرين والكاف وجندوبة وسيدي بوزيد وسيبلغ العدد الجملي للكاميراهات التي سيتم تركيزها في هذه المرحلة من المشروع 1680 كاميرا بتونس الكبرى والولايات المذكورة ومركز مراقبة في كل ولاية. أما المرحلة الثانية فتتمثل في تركيز 30 نقطة مراقبة إلكترونيّة بجميع الولايات مع إضافة 100 نقطة مراقبة إلكترونيّة أخرى بتونس الكبرى. وسيتمّ إنجاز القسط الأوّل قبل موفى سنة 2016 وسينطلق إنجاز القسط الثاني على مراحل بداية من سنة 2017 بكلفة جملية تقدر ب30 مليون دينار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا