تنسيق يومي مع الوحدات العسكرية للحد من تسلّل الإرهابيين

خلال افتتاحه أمس المؤتمر الدولي حول «مستقبل الأمن والتعايش في الشرق الأوسط وإفريقيا بعد تقلص تأثير داعش»،

أكّد وزير الداخلية هشام الفوراتي أنّ خطر التنظيمات الإرهابية مازال قائما رغم تلقّيها عدة ضربات موجعة، وأنّ تأثيرها اليوم أصبح أكثر خطورة لاعتمادها على تقنيات جديدة وفكر وإيديولوجيا وعالم افتراضي للتسويق لأفكارها المتطرفة إضافة إلى وجود ما يسمى بـ «الذئاب المنفردة». كما بيّن وجود تنسيق يومي بين القوات الأمنية والعسكرية للحد من مخاطر تسلّل هذه الجماعات عبر الحدود نظرا لما تشهده ليبيا من نزاعات مسلحة، والشيء ذاته بالنسبة للجزائر، مشيدا بالتنسيق والتعاون الموجود بين تونس والجزائر فيما يتعلق بتبادل المعلومات وهو ما يمكن من الحد من تأثير هذه العناصر الإرهابية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499