الهاروني: لم نكن طرفا في الأزمة بين رئيسي الحكومة والجمهورية

اكد رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني ان الحركة تدعم الاستقرار السياسي والحكومي وبالتوازي مع ذلك

لا تزال في علاقة بناءة وتوافقية مع رئيس الجمهورية، وقال الهاروني «لم يكن بالامكان الخروج بعد 7 سنوات من الثورة لنقول للتونسيين أن الحل هو تشكيل حكومة تاسعة..لذلك فقبل سنة يجب المحافظة على الاستقرار الحكومي للوصول بالبلاد الى انتخابات تشريعية ورئاسية ناجحة وآمنة».
لكن في المقابل دعم الحركة لرئيس الحكومة يوسف الشاهد كان مشروطا وفق الهاروني الذي اكد أن الحركة نبهته عند تكوينه للحزب أن «تكوين حزب حقّ لكل مواطن تونسي في بلاد الحرية والديمقراطية ولكن ليس من حق أحد أن يستعمل الادارة وأجهزة الدولة لخدمة حزب أو لخدمة مرشح في الانتخابات.»
واكد رئيس مجلس الشورى ان علاقة الحركة برئيس الحكومة لا تعني وقوفها ضد رئيس الجمهورية خاصة ان النهضة لم تكن طرفا في الأزمة التي عاشها النداء أو في الخلاف بين رئيسي الحكومة والجمهورية وقال «نحن نسعى إلى إيجاد الحلول والتقريب بين كل الاطراف ولهذا نتصل برئيس الجمهورية وبرئيس الحكومة وبالنداء وبالاحزاب القديمة والجديدة في السلطة وفي المعارضة».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499