مراكز المهن وإشهاد الكفاءات آلية لتعزيز تشغيلية خريجي الجامعات

أفاد وزير التعليم العالي والبحث العلمي سليم خلبوس أن 45 ألف طالب استفادوا من خدمات مراكز المهن وإشهاد الكفاءات التي انطلق

تركيزها بالمؤسسات الجامعية التونسية منذ سنتين ونصف والتي أضحت آلية هامة لتعزيز تشغيلية خريجي الجامعات.
وأشار خلبوس على هامش افتتاح أعمال الملتقى الوطني لمراكز المهن وإشهاد الكفاءات الذي يتواصل على مدى يومين في الحمامات، إلى أن إحداث هذه المراكز يتنزل في إطار برنامج إصلاح الجامعة التونسية بهدف تحسين تشغيلية خريجيها من خلال التركيز على 4 محاور تتعلق بتطوير البرامج وطريقة التدريس ودفع البحث العلمي التطبيقي والتنشيط الثقافي والجمعياتي في مستوى المؤسسات الجامعية فضلا عن اعتماد حوكمة مختلفة ومجددة. وأوضح أن تحسين الحوكمة انطلق ببعث شبكة لمراكز المهن وإشهاد الكفاءات تتكون اليوم من 140 مركزا بمختلف الجامعات وبنسبة تغطية للمؤسسات الجامعية تفوق 75 بالمائة، مبينا أن الانطلاق في تنفيذ البرنامج احتاج إلى توفير تمويلات في حدود 30 مليون دينار من بينها تمويلات تونسية ب 17 مليون دينار و13 مليون دينار تم الحصول عليها من شركاء البرنامج.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا