دائرة المحاسبات: استحالة تامين المراقبة اللاحقة للانتخابات البلدية

في تصريح لـ"المغرب" قالت رئيسة المجلس القطاعي لجمعية القضاة التونسيين بمحكمة المحاسبات عائشة بن حسين الجمعة 29 افريل 2016 انه من المستحيل أن تستطيع دائرة المحاسبات تامين الرقابة اللاحقة للانتخابات وذلك لمحدودية الموارد البشرية و نقص عدد الغرف الجهوية .

وأكدت بن حسين أن دائرة المحاسبات اقترحت على لجنة التشريع العام في مجلس نواب الشعب إعادة توزيع الأدوار بين مختلف المتدخلين منهم إدارة المحاسبات والهيئة العليا المستقلة للانتخابات حيث تقوم الأخيرة بالرقابة اللاحقة وتهتم محكمة المحاسبات بالبت في الطعون واخذ القرارات اللازمة إضافة إلى إحداث هيكل مستقل يراقب الأحزاب و الحملات الانتخابية على حد تعبيرها.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية