في استعداد تونس لعودة أطفال الإرهابيين

كشفت نائب رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب القاضية نائلة الفقيه أن الإحصائيات الرسمية تفيد بوجود حوالي 86 طفلا

لآباء تونسيين تورطوا في الإرهاب عالقين في مناطق النزاع، كما اكدت ان النسبة الأكبر منهم موجودة في ليبيا والبقية موزعة بين سوريا والعراق، وقالت نائب رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب القاضية نائلة الفقيه ان هؤلاء الاطفال «أطفال من نوع خاص...إذ من الممكن أن يكونوا قد شاهدوا أعمال إرهاب وتقتيل أو حتى تدربوا عليها.. وبالتالي يجب التعامل معهم بطرق خاصة «.

في السياق ذاته اكد الكاتب القار باللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب مالك كشلاف بأن اللجنة انطلقت منذ 2017 في إعداد برامج لتأهيل الأطفال الذين ولدوا في مناطق قتال وسيعودون إلى تونس. ويتمثّل البرنامج أساسا في تكوين أشخاص راجعين بالنظر إلى الإدارة العامة للسجون والإصلاح ومراكز الدفاع والإدماج الاجتماعي وكذلك وزارة الشؤون الاجتماعية ومندوبي حماية الطفولة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499