البنك الدولي يرجح أن تصل نسبة النمو في تونس هذه السنة إلى 2.9 %

يتوقع البنك الدولي أن تصل نسبة النمو خلال سنة 2019 بالنسبة إلى تونس 2.9 بالمائة و3.4 سنة 2020 و3.6 سنة 2021، وذلك بفضل

الإصلاحات التي تم القيام بها على مستوى المؤسسات وتحسين النشاط السياحي. كما يقدر البنك، أن النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا قد تحسن في عام 2018، حيث بلغ معدل 7ر1 بالمائة بفضل تسارع النشاط في كل من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، سيما، الدول المصدرة والمستوردة للنفط.
وتستند توقعات النمو في المنطقة إلى ترجيح تراجع نسب التوترات الجيوسياسية وأن النزاعات التي تؤثر على الأوضاع الاقتصادية سيكون لها تأثير محدود على بقية المنطقة. ويرجح البنك الدولي، حسب تقرير حول آفاق الاقتصاد العالمي، أن الإصلاحات الرامية إلى تعزيز مناخ الأعمال من شأنها أن تعزز الاستثمار والاستهلاك المعيشي. ويشار إلى أنه بفضل ارتفاع مردودية الإنتاج الفلاحي والعائدات السياحية بلغت نسبة النمو في تونس 2.6 بالمائة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا