حول تعرض قضاة إلى تهديدات من عناصر إرهابية

أفادت جمعية القضاة التونسيين بأن رئيس الجمعية أنس الحمادي أجرى اتصالات مع عديد الجهات الرسمية لإبلاغها بعلم

المكتب التنفيذي للجمعية بتعرض عدد من القضاة إلى تهديدات خطيرة وجدية من عناصر إرهابية. ودعا الحمادي، وفق بلاغ صادر عن جمعية القضاة التونسيين أمس السلطات إلى تحمل مسؤوليتها في توفير الحماية اللازمة للقضاة عموما والقضاة المعنيين بتلك التهديدات خصوصا لما عسى أن يلحقهم من اعتداءات قد تنال من حياتهم أو سلامتهم الجسدية.
ودعا المكتب التنفيذي للجمعية القضاة المعنيين بالتهديدات إلى التحلي بأعلى درجات اليقظة وعدم الخوض في هذا الموضوع بذكر أسماء القضاة المعنيين بهذه التهديدات وصفاتهم وأماكن عملهم ومقرات سكناهم عبر جميع وسائل الإعلام والاتصال وخاصة على شبكات التواصل الاجتماعي ولو عن طريق التلميح، ضمانا لسلامتهم وسلامة عائلاتهم وتجنبا لاستغلال تلك المعطيات من قبل المجموعات الإرهابية التي تروم استهدافهم، وتسهيلا لعملية إلقاء القبض على الإرهابيين وتقديمهم إلى العدالة، بحسب ذات البلاغ.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا