شوقي الطبيب.. الرجوع إلى مربع الدكتاتورية ممكن

قال شوقي الطبيب، رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، إن الديمقراطية في تونس مهددة وإمكانية الرجوع إلى مربع الدكتاتورية ممكن وذلك

بسبب امتلاك لوبيات الفساد لمقدرات هائلة يستهدفون بها أساسا النظام الديمقراطي . وأضاف الطبيب، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للديمقراطية ، أن « لوبيات الفساد استغلت ضعف الدولة عقب الثورة في بعض المواقع على غرار قطاعي الأمن والقضاء، لتتوغل في مفاصل الدولة وتؤسس امبراطوريات التهريب وتستغل قوتها المادية لشراء مؤسسات إعلامية وإعلاميين ومدونين من أجل الثلب والتشويه والابتزاز بالإضافة إلى شراء أحزاب أو الاحتماء بأحزاب معروفة للوصول إلى السلطة «. ولاحظ أن الفاسدين يتغلغلون في أجهزة الدولة لأنهم يعلمون أنه « لا يمكن للفساد أن يتعايش مع النظام الديمقراطي والقضاء الحر والإعلام الحر ومبادئ المساءلة والمحاسبة والشفافية «. وأشار رئيس هيئة مكافحة الفساد إلى أن المنظومة الفاسدة حققت جزء كبيرا من أهدافها ومن نتائجها وجود نواب فاسدين وقضاة فاسدين ومسؤولين في أجهزة الدولة فاسدين يتم ترقيتهم .وختم الطبيب قائلا « نرجو ألا نصل إلى حالة الدولة المافيوزية».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا