الحزب الدستوري: «يوم غضب» وطني في مختلف جهات الجمهورية

نظّم للحزب الدستوري الحرّ اليوم السبت يوم غضب وطني في مختلف جهات الجمهورية ضد ما اعتبره «تدهور للوضع الاقتصادي والاجتماعي في تونس.

• ولاية قبلي: انتظمت وقفة احتجاجية سلمية امام مقر ولاية قبلي ببادرة من الحزب الدستوري الحرّ لتنبيه الحكومة الى ان السياسات التي تنتهجها مخالفة لانتظارات المواطنين، وفق كاتب عام جامعة الحزب بقبلي احمد صولة الذي اعتبر أن نجاح الحكومة يجب ان ينبني على تلبية حاجيات المواطنين والارتقاء بالوضع التنموي للبلاد التي باتت تعاني من افتقاد ابسط المواد الاساسية وغلاء الاسعار الذي ادى الى تفقير الشعب وارتهان البلاد للخارج، وفق تعبيره

• ولاية سليانة: نفذ عدد من أنصار الحزب الدستوري الحر بولاية سليانة وقفة إحتجاجية أمام مقر الولاية للتنديد بغلاء الأسعار وتدهور المقدرة الشرائية للمواطن دون رفع أي شعار حزبي، وفق عضو الديوان السياسي للحزب الدستوري الحر عبد الرزاق الحسني الذي أكد لـ»وات»أن أهالي الجهة يعانون من غلاء المعيشة وكثرة التلوث وتراكم الأوساخ، فضلا عن اضطرارهم التنقل إلى تونس العاصمة والولايات المجاورة في ظلّ تواصل تعطل آلة المفراس منذ أكثر من 7 أشهر، إلى جانب الإنقطاعات المتكررة للماء الصالح للشرب خاصة خلال فصل الصيف رغم إحتواء الجهة على منظومات مائية مختلفة.

• ولاية نابل: نظّمت جامعة نابل للحزب الدستوري الحر اليوم وقفة احتجاجية امام مقر ولاية نابل للتعبير عن وقوفه الى جانب الشعب التونسي في هذه المرحلة الصعبة التي تتميز بفقدان المواد الغذائية الاساسية والاقبال الكبير حتى من العائلات على الهجرة غير النظامية، وفق تعبير عضو المكتب الوطني للحزب الدستوري الحر والمكلف بتسيير جامعة نابل نوفل بودن. وأوضح ان الحزب الدستوري الحر يرمي من وراء هذه الوقفة الاحتجاجية الى توعية المواطن بحقيقة الوضع الاقتصادي المتدهور وتفسير الرهانات الحقيقية التي تواجهها البلاد وما يخفيه عنه الاعلام، وايضاح ان ما تعانيه تونس هو نتيجة لتراجع ترقيمها السيادي ولفقدانها لمصداقيتها لدى المؤسسات المالية الدولية التي باتت ترفض اقراضها».
واشار من جهة اخرى بخصوص موقف الحزب من قانون الانتخابات والمشاركة فيها من عدمها الى أن « رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي هي من ستتولى غدا الاعلان عن الموقف الرسمي للحزب من القانون الانتخابي ومن المشاركة من عدمها في الانتخابات التشريعية».

• ولاية المنستير:نظّم الحزب الدستوري الحر اليوم أمام مقر ولاية المنستير وقفة احتجاجية سلمية في إطار «يوم الغضب» الذي أقر تنظيمه الحزب بمختلف جهات الجمهورية احتجاجا على غلاء المعيشة وتدهور الميزانية وفقدان المواد الأساسية من السوق، وفق ما أفاد به عضو الديوان السياسي للحزب الدستوري الحر وكاتب عام جامعة المنستير عياض علاق.

وكان عياض علاق أكد قبل ذلك في كلمة له خلال الوقفة أنّ وقفات الحزب سلمية وقانونية ولا يعتمد فيها العنف أو الألفاظ النابية وتنتظم في إطار قواعد وشعارتها مؤطرة وتتعلق بمطالب «اجتماعية مشروعة تهم المقدرة الشرائية والصحة والتعليم والفلاحة وكل أوجه النشاط..
وهتف المشاركون في الوقفة الاحتجاجية بشعارات ورفعوا لافتات انتقدوا فيها غلاء الأسعار وتدهور المقدرة الشرائية للمواطن .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا