التوقيع على اتفاق قرطاج: حتى لا تعيد أحزاب الحكم أخطاء الماضي

• أزمة نداء تونس أخطر على البلاد من أزمة حكومة الصيد
تونس الآن شبيهة بوضع جيوش طارق بن زياد الراسية على شواطئ الأندلس وهي ترى سفنها الحربية تحترق... لقد تأكدت بأن العودة

إلى الوراء أضحت مستحيلة ولكنها لا تعلم بعد إن كانت قادرة على هزم جيوش الإفرنج وعلى الاستقرار على ما سيصبح أرض الأندلس...

التوقيع الرسمي يوم أمس على وثيقة أولويات حكومة الوحدة الوطنية والتي تحمل اسم «اتفاق قرطاج» هو بمثابة حرق سفن الحكومة الحالية التي أضحت في عداد الماضي، سياسيا،.. ولكن هل سينجح هذا الاتفاق في تأمين المرحلة القادمة؟ هذا سؤال هو اليوم في مجال الغيب ولكن تجربتنا الحالية قادرة لوحدها، لو قرئت جيدا، على أن تجنبنا الطريق الخطأ وأن تحمينا من ولوج متاهات نعرف دواخلها ولكن نتوه جميعا داخلها...

أول امتحان لحكومة الوحدة الوطنية هو الطريقة التي سيتم بها طيّ ملف الحكومة الحالية... فالخروج السلس والمشرف لحكومة الحبيب الصيد ومن الباب الكبير شرط أساسي لنجاح التجربة القادمة...

حسن اختيار صاحب القصبة الجديد هو الشرط الثاني وقد أفضنا القول في هذا في عددنا يوم أمس... نقول فقط إنه ينبغي علينا التوافق على شخصية قيادية لا على واحد من أهل البلاط.. شخصية تكون قادرة لا على قيادة الفريق الحكومي فقط بل وقيادة البلاد كلها وإعادة التوازن الذي اختلّ بين رأسي السلطة التنفيذية..

ولضمان حسن الاختيار هذا لا بد بأن يتحمل كل الممضين على «اتفاق قرطاج» مسؤولياتهم كاملة بأن يسدوا الطريق على كل تعيين يُشْتَمُّ منه إفراغ هذه المبادرة من محتواها وتأبيد أزمة البلاد...

والشرط الثالث هو تعامل الأحزاب الداعمة لهذه المبادرة مع تشكيل الفريق الوزاري الجديد...

فعندما نقرأ لأحد قادة هذه الأحزاب ما يفيد بأنه عندما يحين موعد ترشيح الأحزاب الداعمة لبعض قياداتها أو غيرهم لنيل الحقائب الوزارية نعلم أننا لم نتعظ بعد من....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا