وشائج الصلة بين حادثة الاغتيال وحادثة برلين

حادثتان أثرتا في الرأي العام المحلي والعالمي في الأيام الأخيـــرة: اغتيــال الشهيـــد «القسّامي» محمد الزواري والعمل الإرهابي في برلين الذي يشتبه في أنّ أنيس العماري هو الذي قام به. ولئن كان الظاهر يوحي بالقطيعة والانفصال والتباين التام بين مسار الشخصيتين فإنّ المتأمّل

في الموضوع يجد وشائج صلة بين الحادثتين حتى وإن سعى المحللون والخبراء في «الحركات الإسلامية» وغيرهم من السياسيين إيهامنا بأهمية تنزيل الحادثتين في إطار آخر. كما أنّ أوجه الشبه بين الحادثتين متوفرة حتى وإن كان تفاعل جزء من التونسيين مع الشخصين يتراوح بين التقديس، والفخر والاعتزاز والشعور بالاعتزاز والإحساس بالخجل والمهانة والغضب بل المقت الشديد وبين هؤلاء وهؤلاء تُتمثل «صورة تونس» وصورة التونسيّ/ة.

هما تونسيان عاشا على أرض هذا الوطن وفي ظل أسرة تقليدية ودرسا في المؤسسة التعليمية وعاينا استشراء الفساد والظلم والخذلان والانكسار ولكن كلّ منهما تفاعل مع الواقع التسلطي والتهميشي بطرق مختلفة .تمّكن الأول من صياغة مشروع للحياة وساعدته قدرته على نقد الواقع في بعده العربي والعالمي من تكوين فهم حول التغيرات الإقليمية والتحولات السياسية والاقتصادية العالمية وساعده كل ذلك على اختيار «القدوة» والمنظومة القيميّة ووسيلة المواجهة والمقاومة بينما عجز الثاني عن إثبات ذاته وفق مشروع خاص فتخبط بين عالم الانحراف وعالم الإرهاب بين هوية تونسية يستعملها متى يشاء وهويات أخرى يوظفها كلما أجبرته الظروف على تحديد انتمائه.

نتفهّم أسباب انخراط المهندس محمد الزواري في كتائب القسام ولكن من حق التونسيين أن يعرفوا.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 25 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا