رياضة

الدربي هو عنوان التناقض احتفالات وغضب والا فانه لن يكون الدربي.... دربي 2015- 2016 له البومه فكيف كان

شاهد ما شافش حاجة

رغم ما حصل من ' خنقيات ' اثر المباراة وتجاوزات من المدارج لاحق لاعبي النادي الافريقي بالقوارير ليكون الرد من نفس الجنس فان الحكم الصادق السالمي لعب دور ' شاهد ما شافش حاجة ' فهو اكتفى بالاشارة الى رمي الميدان بالشماريخ...

لاح مدرب الترجي الرياضي عمار السويح متقمصا لادوار فوزي البنزرتي من فرط انفعاله وهو ما اعزاه الى اهمية النتيجة فغي مباراة ترفضجميع الاحكام المسبقة قائلا :"

اثر المباراة صدرت عن لاعب الترجي غيلان الشعلاني لقطة غير رياضية كادت تشعلها لو لا مسارعة الحارس معزبن شريفية بالتوجه الى حجرة ملابس النادي الافريقي

لما سلناه رايه في المباراة وهويغادر حجرة ملابس فريقه اقسم لنا رئيس الترجي الرياضي حمدي المؤدب انه لم يشاهد ولو لقطة واحدة من الدربي

الانتصار رقم 48 للترجي في الدربي رقم 122 بنتيجة 2 – 1 التي تتكرر لمرة 18 في تاريخ منافسات الفريقين التي انطلقت في موسم 55 – 56 بمثل هذه النتيجة بشكل مكرر لاولى منهما للافريقي والثانية للترجي

حوار التاريخ

حوار الترجي والافارقي بدا من خلال ' الدخلة ' اتلتي تضمنت رسالة رد عن دخلة الافارقة في الذهاب

مداخيل الدربي

منحت وزارة الداخلية 22000 تذكرة لجمهور الدربي الا ان الحضور بلغ 32000 تقريبا فجميع المدرجات كانت تغص بالاحمر والاصفر ... كما كانت جميع المقصورات ملاى علما وان المقصورة الواحدة تستقبل 16 نفرا مع جميع اسباب الراحة والاكل والشرب والتلفاز ...

غير معقول

حكم مباراة الملعب القابسي و اتحاد بن قردان مختار دبوس هو اصيل قابس وتحديدا المطوية فهل يعقل تعيينه لمباراة احد طرفيها الملعب القابسي ؟

شماعة العادة

هل اصبح التحكيم شماعة الجامعة لتواصل دعوتهم للمثول الى لجنة المتابعة وهو تحت الدوش وهوما تكرر اثر مباراة النجم الساحلي ومستقبل

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا