اليوم الخامس من كأس العالم قطر 2022 : صراعات بنكهات مختلفة

تختم اليوم مباريات الجولة الأولى من النسخة 22 لكأس العالم بإقامة فعاليات المجموعتين السابعة والثامنة وبذلك يمكن الحكم ولو قليلا على ملامح المنافسة

رغم أن الجولة الافتتاحية أمنت بعض المفاجآت التي ادت الى تراجع بعض ترشحيات ما قبل المونديال ويقال «لغة المستطيل الأخضر تختلف تماما على الحسابات الدقيقة والأماني والأحلام» وتقترح أمسية اليوم الخامس من المونديال أطباقا كروية مختلفة بين 8 منتخبات سيكون شعارها الدخول في صلب الموضوع.
مواجهات اليوم ستعرف صراعات بنكهات مختلفة بين كرة أمريكا اللاتينية والكرة الأوروبية وثنائي من القارة الإفريقية والقارة الآسيوية والأكيد أن العيون ستكون مصوبة نحو منتخب البرازيل المرشح فوق العادة للفوز بالنسخة 22 من كأس العالم دون نسيان المنتخب البرتغالي خاصة مع أخبار الساعات الأخيرة بفسخ عقد نجمه رونالدو مع مانشستر يونايتد.
صراع الأسود والساعات
يحتضن ملعب الجنوب فعاليات اللقاء المرتقب بين منتخب الكاميرون ونظيره السويسري في أولى جولات دور المجموعات الخاص بالمجموعة السابعة حيث ستكون المباراة مثيرة بين منتخبين يبحثان عن بداية موفقة في المونديال القطري خاصة أن الانتصار سيعبد الطريق نحو الدور الثاني ويتطلع المنتخب السويسري لمواصلة عروضه القوية في مبارياته الافتتاحية بالمونديال والتي بدأت أمام هولندا في كأس العالم إيطاليا 1934 حيث انتهت تلك المواجهة بفوز «بلد الساعات» بنتيجة 3 - 2 وأخيرا في مونديال البرازيل 2014 حين تغلب على الإكوادور بهدفين لهدف بينما يسعى المنتخب الكاميروني لتجنب تعثر البدايات والذي تعرض له الأسود غير المروضة في آخر مشاركتين بنهائيات كأس العالم في نسختي 2010 أمام اليابان بالخسارة بهدف والانهزام بالنتيجة ذاتها أمام المكسيك في نسخة 2014.
حوار لاتيني آسيوي
يقص الثنائي الأوروغواي وكوريا الجنوبية شريط مواجهات المجموعة الثامنة في كأس العالم حيث سيكون ملعب المدينة التعليمة مسرحا لحوار بين الكرة اللاتينية والكرة الآسيوية في لقاء ستكون فيه الفرديات العنوان الأبرز في ظل قيمة الأسماء التي يتوفر عليها الفريقان.
وتسعى أوروغواي للظهور بمستوى مميز خلال مونديال 2022 خاصة أن هذه النسخة ستكون الأخيرة للثنائي لويس سواريز وإدينسون كافاني اللذين يأملان في ختم مسيرتيهما بأفضل طريقة ممكنة وسبق لسواريز أن شارك في 3 نسخ سابقة من كأس العالم أولاها في 2010 عندما وصل إلى الدور نصف النهائي مع بلاده قبل الخسارة أمام هولندا ومن ثم اللعب على المركز الثالث الذي خسره لحساب ألمانيا ونفس الأمر ينطبق على كافاني الذي تمكن من تسجيل 5 أهداف وقدم تمريرتين حاسمتين.
في المقابل تسعى كوريا الجنوبية لاستعادة أمجاد الماضي عندما وصلت إلى الدور نصف النهائي في 2002 لكن مهمة المنتخب الآسيوي لن تكون سهلة هذه المرة فهو يصطدم بمنتخبين قويين في هذه المجموعة وهما أوروغواي والبرتغال ويفضل المنتخب الكوري اللعب برباعي في خط الدفاع فيما يتمتع المنتخب «الشمشون» بخط وسط مميز يضم لاعبين من أصحاب الخبرة والشباب وعلى رأسهم هيونغ مين سون نجم توتنهام.
مواجهة أوروبية إفريقية
يستضيف ملعب974 مواجهة من العيار الثقيل تجمع بين البرتغال وغانا والتي تقام في إطار الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثامنة ويعتبر المنتخب البرتغالي واحدا من المرشحين بقوة لتحقيق كأس النسخة الحالية من المونديال في ظل امتلاكه جميع الأسلحة القادرة للوصول إلى المباراة النهائية من البطولة ويأمل المنتخب البرتغالي بقيادة نجمه كريستيانو رونالدو ورفاقه تحقيق بداية قوية يستطيع من خلالها البرتغال مواصلة مشواره بنجاح في البطولة فيما يأمل كريستيانو رونالدو قيادة منتخب بلاده لتحقيق انجاز أخير في آخر نسخة كأس عالم يشارك فيها.
أما منتخب غانا فيسعى إلى استثمار التغييرات الهائلة في صفوفه قبل كأس العالم ومحاولة حصد نقاط المباراة من أجل وضع قدميه على الطريق الصحيح نحو حجز بطاقة التأهل عن هذه المجموعة الصعبة والمعقدة.
«السامبا» في امتحان «الصرب»
يسعى المنتخب البرازيلي إلى تحقيق بداية جيدة في البطولة الطامح فيها للتتويج باللقب الغائب عن خزائنه منذ 20 عاما وبجانب تعزيز رقمه القياسي في عدد مرات الفوز بكأس العالم حيث سبق للبرازيل الفوز بالبطولة خمس مرات آخرها عام 2002 في مونديال كوريا الجنوبية واليابان ويخوض منتخب البرازيل كأس العالم 2022 مرشحا فوق العادة للفوز باللقب تحت قيادة المدرب «تيتي» بالإضافة لامتلاكه لاعبين على مستوى عال قادرين على تحقيق البطولات على غرار نيمار ورافينيا وفينيسيوس جونيور ورودريغو وآخرين.
ويطمح منتخب صربيا إلى تحقيق نتيجة إيجابية في المباراة رغم صعوبتها فهو من المنتخبات التي لا تمتلك تاريخيا طويلا في المونديال حيث لم يتأهل إلى الدور الثاني خلال ثلاث مشاركات في كأس العالم في نسح 2006،2010،و2018 وفي المشاركات الثلاث غادر منتخب صربيا منذ الدور الأول بحلوله في المركز الثالث مرتين وفي المركز الرابع مرة خلال دور المجموعات.
وضمن مشوار التصفيات إلى مونديال قطر أحدث «الصرب» مفاجأة مدوية في مشوار إذ انتزعوا صدارة المجموعة الأولى من البرتغال بفارق 3 نقاط وتعول صربيا في هذه المشاركة من أجل تحسين نتائج منتخبها على لاعبين ينشطون في الدوريات الأوروبية الكبيرة.
برنامج اليوم
ملعب الجنوب الساعة 11:00
سويسرا- الكاميرون
ملعب المدينة التعليمية الساعة 14:00
أوروغواي- كوريا الجنوبية
ملعب 974 الساعة 17:00
البرتغال - غانا
ملعب لوسيل الساعة 20:00
البرازيل - صربيا

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا